الأحبة في الله
عزيزي الزائر ::

قبل أن تسجل للمجرد التسجيل فقط وبدون أن يكون لديك أي هدف
للمشاركة والتفاعل مع منتدياتنا نحن في منتديات الأحبة في الله
همنا أن يكون العضو على قدر كبير من الأحترام
اما ان كنت تبحث عن برنامج او شيء آخر
فجميع المنتديات مفتوحة لك دون تسجيل
مع أننا يشرفناأن تكون عضو معنا تفيد وتستفيد
أما إذا كان هدفك الفائدة والمشاركة
مع أخوانك فمرحبا بك عضو مهم ومفيد

مالمراد بالأحرف السبعة ؟

اذهب الى الأسفل

ايوقنات للمواضيع مالمراد بالأحرف السبعة ؟

مُساهمة من طرف سجايا روح في الأحد سبتمبر 13, 2009 7:39 am




\السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم هذه بعض التأملات والمباحث حول التعريف بالحروف السبع والقراءات السبع وما يحيط بها.
- الأحرف السبعة:

أ- التعريف:

لغة: الحرف في أصل كلام العرب معناه الطرف والجانب، وحرف السفينة والجبل جانبهما.
اصطلاحاً: الأحرف السبعة:
سبعة أوجه فصيحة من اللغات والقراءات أنزل عليها القرآن الكريم.

ب- بيان الأحرف السبعة في الحديث النبوي.
لما كان سبيل معرفة هذا الموضوع هو النقل المثبت الصحيح عن الذي لا ينطق عن الهوى،
نقدم ما يوضح المراد من الأحرف السبعة:
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فاستمعت لقراءته، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة
لم يُقْرِئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكِدت أساوِره في الصلاة ، فتصَّبرت حتى سلّم ، فلَبَّبْتُهُ بردائه،
فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ،
قال: أقرأنِيْها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: كذبت، أقرانيها على غير ما قرأت، فانطلقت به أقوده
إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقلت: إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تُقرئها،
فقال: " أرسله، اقرأ يا هشام"، فقرأ القراءة التي سمعته،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كذلك أنزلت "
ثم قال رسول الله صلى الله ع
ليه وسلم:" اقرأ يا عمر "،
فقرأت التي أقرأني. فقال:"كذلك أنزلت، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف، فاقرأوا ما تيسر منه ".
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أقرأني جبريل على حرف، فلم أزل أستزيده،
ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف ".

جـ - الأحرف السبعة والقراءات السبع.
دلتنا النصوص على أن المراد بالأحرف السبعة سبع لغات نزل بها القرآن، ونود أن ننبه بأن الأحرف السبعة ليست
هي القراءات السبع المشهورة، التي يظن كثير من عامة الناس أنها الأحرف السبعة. وهو خطأ عظيم ناشىء عن الخلط
وعدم التمييز بين الأحرف السبعة والقراءات.
وهذه القراءات السبع إنما عرفت واشتهرت في القرن الرابع، على يد الإمام المقرىء ابن مجاهد الذي اجتهد في تأليف كتاب
يجمع فيه قراءات بعض الأئمة المبرزين في القراءة،
فاتفق له أن جاءت هذه القراءات سبعة موافقة لعدد الأحرف، فلو كانت الأحرف السبعة هي القراءات السبع،
لكان معنى ذلك أن يكون فهم أحاديث الأحرف السبعة،
بل العمل بها أيضاً متوقفاً حتى يأتي ابن مجاهد ويخرجها للناس
وقد كثر تنبيه العلماء في مختلف العصور على التفريق بين القراءات السبع والأحرف السبعة، والتحذير من الخلط بينهما.

د- حقيقة الأحرف السبعة.
ذهب بعض العلماء إلى استخراج الأحرف السبعة بإستقراء أوجه الخلاف الواردة في قراءات القرآن
كلها صحيحها وسقيمها،
ثم تصنيف هذه الأوجه إلى سبعة أصناف، بينما عمد آخرون إلى التماس الأحرف السبعة في لغات العرب ،
فَتَكوّن بذلك مذهبان رئيسيان،
نذكر نموذجاً عن كل منهما فيما يلي:


المذهب الأول: مذهب استقراء أوجه الخلاف في لغات العرب، وفي القراءات كلها ثم تصنيفها،
وقد تعرض هذا المذهب
للتنقيح على يد أنصاره الذين تتابعوا عليه، ونكتفي بأهم تنقيح وتصنيف لها فيما نرى،
وهو تصنيف الإمام أبي الفضل عبد الرحمن الرازي،
حيث قال: … إن كل حرف من الأحرف السبعة المنزلة جنس ذو نوع من الاختلاف.


أحدها: اختلاف أوزان الأسماء من الواحدة،والتثنية، والجموع، والتذكير، والمبالغة.
ومن أمثلته: {وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ} [المؤمنون: 8]، وقرئ. {لأَمَانَاتِهِمْ} بالإفراد.


ثانيها: اختلاف تصريف الأفعال وما يسند إليه، نحو الماضي والمستقبل، والأمر ، وأن يسند إلى المذكر والمؤنث،
والمتكلم والمخاطب، والفاعل، والمفعول به.
ومن أمثلته: {فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا} [سبأ: 19]
بصيغة الدعاء، وقرئ: {رَبَّنَا بَاعَدَ} فعلا ماضيا.


ثالثها: وجوه الإعراب. ومن أمثلته: {وَلا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ} [البقرة: 282]
قرئ بفتح الراء وضمها. وقوله {ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ} [البروج: 15]
برفع {الْمَجِيدُ} وجره.


رابعها: الزيارة والنقص، مثل: {وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى} [الليل: 3]

قرىء {الذَّكَرَ وَالأُنْثَى}.


خامسها: التقديم والتأخير، مثل،{فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ} [التوبة: 111]
وقرئ: {فَيُقْتَلونَ ويَقْتُلُون}
ومثل: {وجاءت سكرة الموت بالحق
قرئ: {وجاءت سكرة الحق بالموت }.


سادسها: القلب والإبدال في كلمة بأخرى، أو حرف بآخر، مثل: {وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا} [ البقرة: 259]
بالزاي، وقرئ: {ننشرها} بالراء.


سابعها: اختلاف اللغات: مثل {هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} [النازعات: 15]
بالفتح و الإمالة في: {أتى} و {موسى} وغير ذلك من ترقيق وتفخيم وإدغام…
فهذا التأويل مما جمع شواذ القراءات ومشاهيرها ومناسيخها على موافقة الرسم ومخالفته
، وكذلك سائر الكلام لا ينفك اختلافه من هذه الأجناس السبعة المتنوعة.


المذهب الثاني: أن المراد بالأحرف السبعة لغات من لغات قبائل العرب الفصيحة.
وذلك لأن المعنى الأصلي للحرف هو اللغة ، فأنزل القرآن على سبع لغات مراعيا ما بينها من الفوارق التي لم يألفها بعض العرب،

فأنزل الله القرآن بما يألف ويعرف هؤلاء وهؤلاء من أصحاب اللغات، حتى نزل في القرآن من القراءات
ما يسهل على جلّ العرب إن لم يكن كلهم، وبذلك كان القرآن نازلا بلسان قريش والعرب.
فهذان المذهبان أقوى ما قيل، وأرجح ما قيل في بيان المراد من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن الكريم.
غير أنا نرى أن المذهب الثاني أرجح وأقوى.


والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
سجايا روح
سجايا روح
محب متميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ايوقنات للمواضيع رد: مالمراد بالأحرف السبعة ؟

مُساهمة من طرف تائب لله في السبت أكتوبر 10, 2009 9:06 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير يااختي ... ماقصرتي يااختي



الله يكتب اجرك ... وبيض الله وجهك

_________________
اللهم اغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين ,,, اللهم احفظ لي أختي واستر عليها وبارك فيها ولها وبها واجعلها من الصالحات القانتات الحافظات لكتابك الكريم ...
تائب لله
تائب لله
المدير العام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ايوقنات للمواضيع رد: مالمراد بالأحرف السبعة ؟

مُساهمة من طرف سجايا روح في الجمعة فبراير 05, 2010 4:13 am

وايك ياارب

ولو واجبنا ..

ربي يوفقك لما يحبه ويرضاه

الله يحفظك
سجايا روح
سجايا روح
محب متميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى